الأحد، 17 أغسطس، 2014

10) معالجة القلوب فى زمان الفتن :


1- للتثبيت فى أوقات الفتن الاشتغال بقوله تعالى {وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا} (الإسراء 74) .

2 - ولطلب الهداية فى أوقات الفتن بقوله تعالى {وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} (الحج 54) .

3- لدفع الفتنة فى القرآن الكريم والسنة المشرفة والشريعة المطهرة ومصادرها ، الاشتغال بقوله تعالى {جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ} (التوبة 48).

4- لدفع استقرار شبهات الملاحدة والزناقدة حولها فى القلب ، عليك بالاشتغال بقوله تعالى {آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ} (آل عمران 7).

5- ولدفع ظلمة الفتن عن القلب الاشتغال بقوله تعالى {إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ} (الأعراف 155)  ، وهذه الآية نافعة جدا فى كشف ظلمة الفتن عن القلب..

6- وخير علاج للفتنة الاستغفار والصلاة والإنابة لله ، وذلك فى قوله تعالى {وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ} (ص 24).

7- لدفع تكالب الزنادقة والفتانين الاستعانة عليهم بقوله تعالى {كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا} (النساء 91) ، وقوله تعالى {أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا} (التوبة 49).

8- وللغلبة على الفاتنين المفتونين فى المناظرات والمجادلات ودفع شرهم الاشتغال عليهم بقوله تعالى {وَأُولَئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُبِينًا} (النساء91) .

9- ولحماية القلب من تشويش الفتنة وتسليم الأمر لله فى دفعها الاشتغال بقوله تعالى {وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا } (المائدة 41) .

10- ولتفويض الأمر لله فى المفتونين الذين لا يستجيبون لإزالة الشبهة الاشتغالى بقوله تعالى {يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ } (المائدة 49).

11- ولجعل دائرة الفتنة تدور على أهلها الذين أججوها ، الاشتغال عليهم بقوله تعالى {ثُمَّ عَمُوا وَصَمُّوا كَثِيرٌ مِنْهُمْ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ} (المائدة 71)، وقوله تعالى {ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ} (الذارايات 14).

12-  ولدفع أن يكون الإنسان فى نفسه مثار لفتنة غيره ، الاشتغال بقوله تعالى {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} (يونس85)، وبقوله تعالى {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} (الممتحنة 5).

13- ولتوبة المفتون من فتنته التى سقط فيها عليه الاشتغال بقوله تعالى {إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ} (النخل 110) .

14- ولدفع فتنة بعضنا ببعض الاشتغال بقوله تعالى {وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا} (الفرقان 20)  .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق